يمثل التراث الشعبي اليمني نموذجاً خاصاً ومتميزاً وذلك لاحتوائه العديد من الجوانب الحياتية للإنسان اليمني. وما زال هذا التراثقائماً إلى الآن حيث نشاهد جمال وروعة صوره المتعددة ومن هذا الموروث الشعبى الأزياء النسائية التي لا زالت تتجلى صورها فيالقرى والأرياف..لا تزال هذهالموروثات التي تتجلى في هذه الملابس الشعبية الجميلة تحظى بشعبية كبيرة رغم تقدم الحياة وتطورها إلا أن الطابع الجمالي واتقان صناعتها سيجعل من هذه الأزياء الجميلة كنزاً يخلد مدى الدهر لايمكن طمسه مهما بلغت عجلة التقدم والتطوروعنالملابس النسائية وأنواعها المتعددة والمختلفة بتعدد واختلاف مدن ومحافظات.. وحول بعض أنواع هذه الملابس قالت الأستاذةنادية إحدى المهتمات بالأزياء  :

من هذه الأزياء أو الملابس النسائية اليمنية : الثوب وتلبسه نساء المناطق الداخلية ويلبس عليه حزام حضرمي ويلبس في المناسبات كالأعراس والأفراح. وهو لبس نساء حضرموت و دوعن وطبعاً ستتزين المرأة بالحزام الفضي وبالخلخال.

كذلك هناكاللبس الصنعاني وهو لبس تلبسه نساء صنعاء وضواحيها وهو مكون من فستان يسمى ” الزنة ”وعليها العصبة ” أو المصعر” والتي توضع على الرأس وهو مزين بالحلي الفضية ويسمى الرش. كذلك من الأزياء الشعبية في اليمن المعوَز أو مايسمى بالمقطب وهو لحاف يلتحفه الرجل اليمني بدلا عن البطلون وهو مشهور جدا في حضرموت ولحج